الشاعر : ابن نصار
الوزن : النصاري

صورة الشاعر
اسم الشاعر : ابن نصار
في حمل رأس الحسين عليه السلام على رأس الرمح وحال العقيلة زينب وهي تراه على هذه الحال
وهي ضمن ملحمة النصاريات

حمل الرأس الشريف على الرمح (النصاريات 12-13)


في حمل الرأس الشريف

راس احسين فوگ الرمح مزهر
مثل البدر بالظلمه اينوّر

لمّن شافته صفگت بديها
او شگت جيبها ويلي عليها
ما تنلام من شافت وليها
فوگ الرمح راسه ايلوح بالبر

سالت عينها بدموعها اعْليه
او شالت راسها واتلفّتت ليه
خفَگ ويلي گلُبها او اومت اعْليه
او صاحت باچيه والصوت مِذعِر

يسور المرمر الماله مِصاعيد
يصل الرمل يمْنَفْر العرابيد
يطير السعَد يَمْعَذْب الصّياييد
حاطت بيه فوگ الرّمُح وَكّر

عسى ابعيد البلا راسك امعلگ
يخوي او جثْتك بگفره سملّگ
او گلْب اختك يخوي اساع خفّگ
او طار او حام عد راسك او فرْفر

أويلي اتلاگفوا راسك بالرماح
او شيبك آه تلعب بيه الارياح
وامصوّت عدونا بالغِنا صاح
ابذلْنا امكيف او بالنصر مستَر

يا شيال راس احسين ريّض
جِيم ابراس اخيّي لا تعرّض
شوف الدمع من عيني يفيّض
اونار الگلُب لفراگه اتِّسعّر

يا شيال راس احسين گصّر
ترى گلبي على افراگه تفطّر

يشايل راس حامينه اولينه
ريّض خلّيِّ اتودْعَه اسكينه
ليش احسين ساچت عن ونينه
گلّي تعَب يو جرْحه تخدّر

يشيّال راسه لا تِلَوْحه
او هبّط عن بگايا الروس رمْحَه
أخاف ايفوت ريح الهوى ابجرحه
واصوابه عليه ايگوم يسعر

يا شيال راس احسين سدْرَه
ردّه الجثّته او وسدَه ابگبره
يخايب شفت هذي گبُل تِجْرَه
ابگفره جثّته او راسه امسيّر

يشيّال نعشه لا توجعه
اخافن تلچِم الجَرْح الِبضلعه
درّيض لي أريد اسا أودعه
او هذا افراگنا ما بعد مَسْدَر

يشيال نعش المات مظلوم
على الشاطي او عن الماي محروم
تحوم اگلوبنا فوگ النعِش حوم
أخوي الطاح مثل النجم من خر

يا شيال نعش احسين بهداي
او بالله دحط تابوته على الماي
أريد اوگف واشوفنه ابعيناي
واشوف اصواب گلبه ما تغير

رفع بعنادها راسه اوشاله
او خيّب زينب او أرعب اطفاله
بس ما شاله او شافوا اعياله
اجت سكنه تصيح: الله واكبر


 

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن