صورة الشاعر
اسم الشاعر : ملا عطيه الجمري

وداع أجساد القتلى


الاستعداد للرحيل يوم الحادي عشر

أصبحت زينب والرّزايا تحوط بيها
انصبّت مصايب كل بني الدّنيا عليها

شمر وزجر جابوا النّياگ ونوّخوها
وضجّت العيله واليتامى روّعوها
اتعاين يمين اشمال ما غير ابن اخوها
مرمي يعالج علّته وصفگت بيديها

بطّل ابو امحمد ونينه وفتّح العين
وگلها يعمّه ليش ضجّة هالنّساوين
گالت لفه ابنوگه زجر يخليفة حسين
أيتام ابوك وهالحرم شالبُصُر بيها

يا حجّة الباري رضيت ابهالمهانه
أسرة رسول الله وتلامسنا اعدانا
لن أبو اليمّه اتغيّرت حالاً الوانه
وثارت الغيره والحوادي التفت ليها

وگلهم مهو من شانكم تركيب لعيال
صدّوا وخلّونا نرتّب حال لطفال
بعضٍ يركّب بعض فوگ اظهور لجمال
قانون كل حرمه يركّبها وليها

صدّوا وگامت بالمهم كعبة الاحزان
مهجة الزّهرا وعدّلت حالة النّسوان
وركّبت بحْضون الحرم جملة الرّضعان
وصدّت يمين اشمال شافت محد ليها

انتحبت وگلها ليش يا عمّه انتحبتي
هسّا تهيجين الحرم بالنّوح سكتي
بملاحظ العيله يعمّه اموَزّمه انتي
بالصّبر يعزيزه المصايب كافحيها

گالت خبر معلوم عندك يا حمى الدّين
شخصي گبل هاليوم ابد ماشافته عين
وما أركب الاّ اگبالي العبّاس وحسين
وحتّى المطيّه ستور مرخيّه عليها

شوف الدّهر ذبني بيا حاله يَسجّاد
أركب على عجفه بلا ساتر ولا امهاد
وامشي وابوك حسين يبگى ابحر لوهاد
وموزّعه الأجساد محد يمر بيها


شماتة الحادي بالعلويات

ضاگت الدّنيا على اليتامى والنّساوين
من شافن العدوان دنّوا للبعارين

صاح الرّجس يهل الخيم عزكم ترى راح
لبسوا المذلّه طود عزكم بالثّرى طاح
واتلاگفوا الفرسان راسه ابروس لرماح
بشروا عگب عينه بكسيره يا خواتين

طلعت تنادي يا زجر لا تزعجوني
ابْركب المطيّه والسّفر لا تحيروني
خلّوا يتامى حسين عندي واتركوني
أبچي لحتّى تروح روحي وتغمض العين

ياشمر خاف الله ولا تروّع يتاماي
من غير والي ابهاليتامى اشلون ممشاي
لو حاضر العبّاس تاج الفخر ويّاي
محّد كفو منكم يگرّب للصّياوين

گلها انذبح عبّاس واتگضّت أيامه
والرّاس منّه انفضخ وانّنهبت اخيامه
تركي الحچي وطلعي يَزينب باليتامى
والاّ دخلت وفرّگتها اشمال ويمين

لعليلها التفتت وهو يجاذب ونينه
وگالت الحادي عزّم ايسوگ الظّعينه
وجثّة أبوك اعْلَه الثرى ظلّت رهينه
متحيّره ننصب عزا المظلوم في وين

حن وجرى دمعه وتحسّر زين لعباد
وگلها شعبتيني يَعمّه والألم زاد
نصبي على اخوانچ عزا بمجلس ابن زياد
عِدْ مَن يعمّه بعد ابويه الحال تشكين

شبيدي يَعمّه وتشتكين الحال عندي
نهبوا افراشي وترّبوا بالگاع خدّي
للهضم والذلّه يمحزونه استعدّي
كل هلعذاب اهون من ادخول الدّواوين


بين الحادي وزينب

گومي يَزينب لليسر شدّي العصايب
واتولّمي الگطع الفيافي اعْلَه الرّكايب

راحوا الذي دونچ يسلّون المواضي
وغابت ابدور الچان بيها الخدر ياضي
والله لزيدچ ضيم وامري اعليچ ماضي
لازم أعذّب حالچ ابگطع السّباسب

ناموا الذي يمنعون عنّچ فوگ لوهاد
نرحل اليوم وباچر انواجه ابن زياد
لاترگبي يعود الدّهر شفتي الدّهر عاد
أخطى سهمكم والسّهم بحسين صايب

بالعجل ودعيهم وگومي الظّعن شايل
خلّي عزيزچ بالثّرى وركبي العوايل
روس اخوتچ ويّاچ باطراف العواسل
جدّامچ الكوفه وبشري بالمصايب

صاحت يحادي ريّضوا بالظّعن ساعه
والله على ركب الهزل مالي استطاعه
هالرّاس هلّي اعْلَه الرّمح يزهر شعاعه
ويّا الجسد ردّه نواريه بالتّرايب

اتمهّل يحادي بالسّرى لا تزعجوني
يم جسم اخويه حسين ساعه وگفوني
بلْكي أغسّل جثّته ابدمعة اعيوني
وادموع سكْنه والرّباب وهالغرايب

تمهّل يحادي اندهشت النّسوان كلها
هذي تدوّر ستِرها وهذي طفلها
وهذي تجر ونّه على شايل حملها
وهذي تصيح انشيل والعبّاس غايب

وخّر الممشى اندوّر اطفال النّبوّه
بالبر هاموا ليش ما عندك امروّه
وعدنا عليل اعْلَه السّفر مابيه گوّه
يجذب الونّه وذوّبت گلبه النّوايب


خطاب زينب للحسين عند الرحيل

يحسين حادي اظعونّا عزّم على الشّيل
ومن الصّبح دنّوا لنا نوگ المهازيل

ماشوف انا يحسين غير اجبال لهموم
تترادف اگبالي يخويه مثل لغيوم
من حنَّة الأيتام صرت ابحال ميشوم
واحنا حرم تدْرون مانسلك بلا كفيل

چيف الحريم ابغير والي تگطع البيد
والشّام يَبن امّي علينا دربه ابعيد
مشي الحريم ابليل فوگ الهزَّل امچيد
لوعثرت النّوگ الهوادج لازم تميل

محمل اسكينه لوتزَلْزَل من يجي له
ولوطاح من عدْنا طفل يا هو يشيله
وحادي الظّعن ترويعنا يبرّد غليله
وهَالبرّ لَگفر ما تگطعه الاّ الرّجاجيل

وحرْگ الخيم يحسين ما خلّى لنا حال
واحريمكم ذوّب گلبها فگد لرجال
والله مَظل النا جلد لرْكوب لجمال
وما غمّضت عيني ولا ساعه من الليل

يردونا انسافر يبعد اهلي ونخلّيك
ياليت من گبل السّفر نگعد نواريك
هذا لفراگ اُو وين يَبن امي انلاگيك
لتگول خلّتني العزيزه ابغير تغسيل

لَتگول عنّي سافروا ما ودّعوني
شالوا خواتي وللگبر ما شيّعوني
يا ليتهم ويّاك بالبر يتركوني
ولاروح حسره اميسّره فوگ المهازيل


قطع الرؤوس ومرور النساء على المصارع

بن سعد صاح ابعسكره هيّا يَفرسان
بالعجل عزلوا الرّوس كلها عن هلبدان

كلمن يريد الغانمه ويكسب النّوماس
ويصير مُخْلِص للأمير ايواجهه ابراس
وسهمي أنا راس لحسين وراس عبّاس
وهذي جنايزهم طبگ داخل الصّيوان

مالوا على ذيچ الضّحايا وكلهم أولاد
ياغيرة الله الرّوس فصلوها امن لَجساد
فكّر اوْياي اتصوّر الفِعلَة هَلَوغاد
رفع المصاحف بالطفوف اتمثّل وكان

وردّوا يخلگ الله الجثثهم سلّبوها
وَكْت التّعرّي اشمال يمنه گلبوها
فوگ الثّرى الاجساد والرّوس ابعدوها
دمها غسل واچفانها سافي التّربان

الله يعين اگلوبها ذيچ النّساوين
تعهد اجساد بروسها موتى ومطاعين
وصبح احدعش مرّن على ظهور البعارين
وشافن الرّوس امگطّعه اشحالة النّسوان

خرّن وليلى تصيح بالله يا سكينه
شوفي أخيّچ چان جسمه تعْرفينه
گالت اعرفه من نفح طيبه ولونه
لكن ثيابه مسلّبه والجسد عريان

أهوت تگلّه ذاب گلبي ياضيا العين
هذا الجسد مسلوب راسك يالولد وين
هاللي گطع راسك عسى تنشل اليدين
منّه ولا يلگى ابحياته غير لَحزان

ورمله تنادي من يدلّيني يَلسلام
ابيا كتر خلوه مرمي جسَد جسّام
ولنّه بليّا راس عاري فوگ لرغام
خرّت وصاحت ريت يبني العمر لا چان

ما چان اعرفك يا عزيزي ولو أشوفك
الرّاس انگطع يبني واعرفك من چفوفك
يبني حدى الحادي شلون امشي واعوفك
مغسّل بدمّك والتّرب صاير لك اچفان


شكوى زينب للحسين عند الرحيل

ويا الغرب يحسين والله صعب ممشاي
شالبصر ياهو اللّي يباري الحرم ويّاي

جسمك رميّه والكريم ابرمح منصوب
دنّوا هوازلهم ولَدري الگصد يا صوب
للكوفه لو للشّام وين احنا وهلدروب
وين اليساعدني اعْله ضيمي وكثر بلواي

عريان جسمك بالفلا وامشيت عنّه
ساگوا المطايا ولليتامى غدت حنّه
وما تسمع الذاك لمگيّد غير ونّه
كلما جذبها نحل جسمي وفتّت حشاي

هالسّفر يَبن امّي صعب والحادي اصعب
الحرمه مَتگدر لو خفگها السّوط تنحب
وامّا الذي اتنخّي علي الكرّار تنسب
والدّرب شب لاهوب لا رايح ولا جاي

لوطاحت الطفله يخويه اشلون بيها
محّد يركّبها ولا يشفگ عليها
ما غير حادي اظعونّا ابْسوطه يجيها
ايورّم متنها وتنتخي ولتشوف حمّاي

ويّا الغرب خويه صعب ممشى الغريبه
والگوم ما بيهم زكي وامّه نجيبه
كلما مشينا گالوا الكوفه جريبه
والنّوگ يزعجها الرّجس لو گلت بهداي

الناظم:
جهد المقل في خدمتك يحسين مبذول
فرّج لي اهمومي وبلّغني المأمول
طالب مدَد والعز يتم منحول إلى حول
ليّه الفَخَر سامي مْن اگول حسين مولاي


مرور النساء على القتلى

ريّض يحادي الظّعن خلنا انودّع حسين
ما هي امروّه يظل عاري ابغير تچفين

والله هضيمه انشيل عنّه ولا نورايه
جسمه امرضّض والتّرايب سافيه اعليه
نمشي بلا والي ووالينا نخلّيه
بالظّعن بالله خبّروني الگصد لا وين

بالله دخَبروني گصدكم وين بينا
مَتْرد جوابي يالذي اتسوگ الظّعينه
رايح الكوفه لوتودّونه المدينه
بالله درحموا هالعليل وهالنّساوين

لحسين صدت والدّمع يجري بلخدود
دگعد تگلّه يالذي بالشّمس ممدود
عاين يخويه امتونّا مْن اسياطهم سود
وحادي الظّعن طوّح واظن للشّام ماشين

والله يبو السجّاد أنا لو خيّروني
أمشي واعوفك لو ابهالبر يتركوني
بس كون اروّي گبرك ابمدمع اعيوني
ولو كلتني اسباع الضّواري يا ضيا العين

ما چان خلّيتك رميّه ابهالتّرايب
لكن شسوّي ابهاليتامى والغرايب
يا هو اليباري هالظّعينه ابهالسّباسب
وهاللي على النّاگه يوِن مغلول ليدين

تدري العدو يحسين ما يرحم عدوّه
وشمر وزجر وسنان ما بيهم امروّه
واحنا عگب لُطْف الولي وعطف الأخوّه
غير الشّتم والسّوط ما نحصل يَطيبين

يحسين تدري ساعة الهجموا علينا
والنّار شبّوا بالخيام اشصار بينا
كلّ الخيم راحت وملجا ما لگينا
وحدي وعلى ملاحظ ايتامك مالي معين

الناظم:
حسين يَبْن المصطفى وشبل الزچيّه
توفيق راجي ابخدمتك يزداد ليّه
ونصره وكفاية كل عدو منّك عطيّه
رابي بظلّك من زغر يَبْن الميامين


عتاب زينب للحسين وسائر الشهداء

يحسين محّد من انصارك ثار ليّه
گبل اليسر والضّرب وركوب المطيّه

شبيدي يَنور العين ذاك العز ما دام
نركب هوازل والعدا يحسين ظلاّم
واعظم عليّه يوم گالوا انريد للشّام
وانتوا عفتكم بالثّرى غصبٍ عليّه

الله يفرسان الحرب گلّت شيَمكم
ترضون شمر ابن الخنا يْفَرْهِد خيَمكم
من النّوم بسْكم يخْوتي وفكّوا حرَمْكُم
في وين راحت ذيچ لنفوس الأبيّه

مَتْگوم يا جاسم عروسك شگت الجيب
والحگ عليها قاست امن الگوم تعذيب
من گبل ذبح حسين ما تعرف التّغريب
ظلت غريبه من بعدكم واجنبيّه

خلّيت يا شبه النبي ليلى حزينه
مَتْشوف يبني بعدكم چيف انولينا
منْهو يبعد اهلي يردها للمدينه
تدرون يبني الگوم ما بيهم حميّه

وصدّت لبو فاضل ودمع العين همّال
نادت يخويه گوم حادي اظعونّا شال
ما ظنّتي ترضى الحراير تركب اجمال
عگب الخدر للشّام تتودّى هديّه

وگفت على جسمه وهي عبرى تناديه
دگعد يَمَنْ گطعوا على جوده أياديه
ما ظن يخويه الشّام ترضى انشوف واديه
يَكرام ما تاخذكم الغيره عليّه

بظلالكم عشنا ولا نگدر على السّير
والكل منّا معوّده بعزٍ وتخدير
وتركب بليّا هودج اعْلَه الجمل مَيصير
وانتَ الجبِتْها بذمّتك للغاضريّه


خطاب زينب مودعة أخوتها

ودّعتك الله يا جسد حامي الظّعينه
ساگوا مطايانا العدا وگوّه مشينا

ودّعتك الله يا ذبيحٍ الما شرب ماي
عنّك ينور العين سافرت ابيتاماي
يمگطّع الاوصال لو يحصل على اهواي
ما فارگت جسمك يسلطان المدينه

ودّعتك الله سفرتي صعبه وطويله
يحْجاب صوني ناگتي عَجْفه وهزيله
محّد بگى منكم يعگلي نلتجي له
بس العليل وفوگ ناگه امگيدينه

ودّعتك الله يا طريحٍ ظل عريان
ياليت خلّوا لك يخويه اثيابك اچفان
شال الظّعن عنكم ووالي الحرم وجعان
كلما سمع طفله تون ايدير عينه

اوداعة الله يا عرايا ابحر لشموس
صرعى وعليكم يخوتي خيل العدا تدوس
أگعد اوياكم لوأگوّض واتبع الرّوس
بيتامكم شمر الخنا گوّض اظعونه

اوداعة الله الرّوس شالت ويّا لَيتام
ما ظنّتي ابهالحال لَگشر نوصل الشّام
حافظكم الله يا علي الاكبر وجسّام
ويَاللّي على المسناة مَتْگوم انولينه

ودّعتك الله يا گمر هاشم يَسردال
نايم ابجنب المشرعه وظعن الحرم شال
من يعدل الهودج يخويه لوصغى ومال
گطع الفيافي بلا ولي ويني ووينه

يا خوي دورات الدّهر كلها عجايبب
الأمس حولي اشبال من فرسان غالب
واليوم راسي من الهضم والضّيم شايب
نمشي حواسر والولي يبگى رهينه


زينب تودع وتصف ويلات السفر

ساگوا الظّعينه امن الصّبح كلها نساوين
ما بينها السجّاد ومگيّد الرّجلين

تدوي مثل دوي النّحل من كثرة النّوح
وتغريدها مثل الحمام ابعالي الدّوح
وخلوا دربها بين مطعونٍ ومذبوح
اشحال الودايع يوم شافن جثّة حسين

وزينب تنادي يالذي ما مِشْ مثيلك
يحسين سامحني ترى مَگدر اشيلك
دگعد وعاين حالتي وحالة عليلك
مشدود بالنّاگه وانا اتستّر بليدين

واومت الشاطي العلگمي وصاحت يَسردال
عبّاس سامحني ترى حادي الظّعن شال
كلنا حريم وبيد اعادي ولا لنا ارجال
بوداعة الله لليسر عبّاس ماشين

غصبٍ عليّه امشي وجسمك ما أشوفه
وحسين گلّي كافلچ گطعوا اچفوفه
خويه گبلنا روسكم وصلت الكوفه
وهاي الظّعينه تريد والي ولالي معين

هذي قتَبها بلا وطا وطايح طفلها
وهذي ابحثيث السير بس هايم جملها
وهذي على عجفه وهزيله ومحّد الها
كلهم أعادي والعدو گلبه فلا يلين

وآنا الذي تدرون بيّه يا بهاليل
ما زور جدّي المصطفى الاّ ابْظلمة الليل
وحيدر أبويه يخمد انوار القناديل
وامشي بمعزّه بين اخوتي الحسن وحسين

شاگول لو طبّيت للكوفه وأهلها
يدرون زينب بالخدر ما مِشْ مثلها
وتاليها زجْر ابن الخنا گايد جملها
وكل ساع يزبرْني ويگلّي لا تحنّين

لو گلت يا يابه عدى اعليّه وشتَمني
ولوگلت يخواني ابكعب رمحه وكزني
والله يخويه امن السّياط اسود متني
اشحال اليباريها عدوها يا مسلمين


عتاب الوديعة لقمر بني هاشم

وينك يگايد ناگتي ظعن الحرم شال
حرمه وغريبه ومبتليّه بحرم واطفال

عنكم يبو فاضل ترى گوّه خذوني
وكلما جرى دمعي على اخدودي اضربوني
كلكم ضياغم يخوتي واتضيّعوني
ضيعه وسفر وايتام ما يخفاكم الحال

عبّاس خويه امن المدينه بذمّتك جيت
لجلك ولجل حسين عفت الوطن والبيت
واشوف جيت الكربلا ومنّي تبرّيت
بعْت السّهم منّي وبليتوني ابهَلعيال

اتحرّك يويلي صاحب النّفس الأبيّه
وگلها يزينب ضيعتچ غصبٍ عليّه
يَعْزيزة الكرّار عاگتني المنيّه
جثّه بلا راس وبلا يمنه ولا شمال

اتعتبين وانا اعْلَه الشّريعه امگطّعيني
وبس تنظرين الحال جسمي تعذريني
لكن اشعذرچ ماشيه ولتجهّزيني
اتخلّين جسمي ولا تشيلينه ابشيّال

اتخلّين جسمي اعْلَه الثّرى مَتْجَهّزينه
وچيف العزيز حسين عاري تتركينه
لمّي اليتامى وعن ثرى الغبرا ارفعينه
گالت أنا نخّيت عدواني يَسِردال

ظنّيت انا اتگولون زينب فارگتنا
كلنا عرايا اعْلَه التّرب ما جهّزتنا
وهذي العدا للشّام حسره ركّبتنا
وحادي مطايانا عدو ما يرحم الحال

ناديت واروا هالجنايز يا مسلمين
ثاري كفر كلهم بلا مذهب ولا دين
طلعوا بخيل الأعوجيّه ورضّوا حسين
واحنا نسا وتدري الجنايز تبغي رجال


المرور على الأجساد

ساگ الظّعن للشّام وين اهل الحميّه
وزينب تنادي مشية الگشره عليّه

حالة الگشره يوم مرّوا بالمذابيح
كلهم عرايا والسّتر من سافي الرّيح
وامن الحزن زينب تگوم ونوبٍ اتطيح
وتصيح شاب الرّاس من عظم الرزيَّه

ورمله على الجاسم هوت تلطم صدرها
اتنادي عروسك بن سعد يبني أسرها
وانتَ طريح وجثّتك محّد گبَرها
امدلّل يَعَگلي وبالثّرى تبگى رميّه

گلها بلسان الحال صبري وودّعيني
وجمعي وسادة امن التّرايب وسّديني
يا والده شگي ضريح ولحّديني
گالت شبيدي والعدا دنّوا المطيّه

يبني ضعيفه وذوّب الگلبي مصابك
بعدك شباب وما تهنّيت ابشبابك
عريس يبني ومن دما نحرك خضابك
شخصك گبالي يلوح كل صبح ومسيّه

وليلى على شبه النّبي تخمش بلخدود
من شافته امگطّع وفوگ التّرب ممدود
واتصيح يبني لبّستني اثياب لحدود
مَنته الحنون اشلون يبني اگطَعت بيّه

گلها تعتبيني وانا گلبي تگلّى
كثر الطعن يا والده بيّه اشخلّى
صبري وودعيني وگولي يخلف الله
گالت بعد يبني امنين الخلف ليه

وامّا الرّباب تحوم وتدوّر طفلها
واتحن حنين امّ الفصيل اعلى شبلها
كثر البچا والنّوح ذوّبها وذهلها
تجري مدامعها وتخر فوگ الوطيّه

وسط المعاره اتحوم يسره ونوبٍ يمين
وتصيح أنا اللّي ذوّبتني ذبحة حسين
واهوت على المذبوح من بين النساوين
تبچي وتنادي شِلفكر يحسين بيّه


استنهاض بني هاشم

يَولاد هاشم ما بگت منكُم بگيّه
راحت حرايركم يسر بالغاضريّه

بالغاضريّه اتيسّرت ثوروا ادركوها
هذي العدا للشّام مسبيّه خذوها
وشيخ العشيره اجنازته ما شيّعوها
فوگ التّرايب شيّعتها الأعوجيّه

وعبّاس يم المشرعه مگطوع لزنود
وعدوانكم نكّسوا الرّايه ومزّگوا الجود
محّد رفع جسمه وظل بالتّرب ممدود
ضاعت عگب عينه الحريم الهاشميّه

وشبّانكم جاسم ولَكبر بالثّرى انيام
كلهم بلا تجهيز ظلّوا ثلثتيّام
وعدوانكم ساگوا الظّعينه ابذيچ لَيتام
حسّر على نوگ ومدامعها جريّه

راحت حرايركم يسر يا اشبال عدنان
فوگ الهوازل والتسوگ الظّعن عدوان
گطعت فيافي وراس عزها يلوح بسنان
يسطع على الذّابل مثل شمس المضيّه

الكم يتامى تگطع البيدا على نوگ
ومخدّره اتنخّي الحادي ابدمع مدفوگ
اتگلّه يحادي النّوگ هزّل خفّف السّوگ
شوف اليتامى اتلوج ماعندك حميّه

الكم عليل امدامعه جرحت اخدوده
وابجامعه واغلال مشدوده ازنوده
فوگ الهزيله جرّحت ساگه اگيوده
كلما يضربونه يون ونّه خفيّه


 

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن