الوزن : الفائزي
الموضوع : الأصحاب

صورة الشاعر
اسم الشاعر : ملا عطيه الجمري

قتال الأصحاب ووقوف الحسين على مصارعهم


موقف الأصحاب مع بدء القتال

مصباح لگشر صبّحت يا يوم عاشور
تزحف كتايب والسبط بالطّف محصور

ومن الصبح جيش الضّلاله تحرّك ودار
وحسين آمر تنضرم بالخندق النّار
والخيم ممليّه حرم واطفال وكبار
وگلوبهم تغلي بظماها والفضا يفور

أوّل سهم من قوس ابن سعد المزنّم
زلزل اركان الدّين عاشر بالمحرّم
والاّ السهام تساقطت وسط المخيّم
وضجّت عزيزات الرّساله وسط الخدور

حالاً نده يَكْرام يَرْجال الحميّه
يَنْصار جدّي وصلت اطروش المنيّه
وفرّت ليوث الغاب للحومه سويّه
وخلّوا برور الغاضريّه بالدّما بحور

والكل يصيح ارواحنا يحسين تفداك
لاخير في الدّنيا ومعيشتها بليّاك
سبعين مرّه ننْذبح يحسين ويّاك
لجلك مهو لجل الخلد يحسين والحور

يا مهجة الزّهرا علينا فرض مفروض
يحسين حتف الموت دونك لازم نخوض
وهذا نعيم الخلد يا مظلوم معروض
مَيصير منّا گصور لو ما لاحت گصور

وظلّت تحوم اعله المنايا البيع الأرواح
ضرب الهنادي ما تحس به وطعن لرماح
وهجموا على حتوف المنايا بطرب وافراح
يمشون وسط المعركه مشية المخمور

عدهم احدود البيض چنها بيض لخدود
وامّا السّمر سمر الأوانس تحمل انهود
أطواد لكن حيف كل ساعه وهوا طود
واتناثرت فوگ الوطيّه ذيچ البدور

وگفَة حبيب المصطفى تهزّ الاراضين
يگلهم يَوافين العهد خلّيتوا حسين
تهنوا بنومتكم وَفيتوا يا ميامين
اهتزّت جثثهم على الغبرا ورادت تثور


حملة الأنصار الأولى

گبل الظهر صارت الحملة الأوليّه
واكثر انصار حسين ناموا بالوطيّه

حلّت صلاة الظّهر واذّن ناصر الدّين
تركوا الحرب وتيمّموا وتقدّم حسين
ونادوا على العسكر انچان انتوا مسلمين
كفّوا نبلكم خل يصلّي ابن الزچيّه

بارز الحجّاج وتچنّى وصار جدّام
يا زين مأموم أُووراه يصير ليمام
ظل يتلگى عن حمى الإسلام لسهام
وحسين سلّم والشّهم لاگى المنيّه

گال الشّهيد حسين يصحاب المحنّه
گوموا تراهي تزيّنت روضة الجنّه
والخايف امن الموت خلّه يروح عنّا
وارد اگضي الواجب من الباري عليّه

دارت رحاها الحرب وامّا الهاشميات
كلهن على ابواب الخبا يجذْبن حسرات
وامّا الوديعه بگلبها صارت الحسبات
تتصوّر المجبل وتتجلّد شجيّه

وصاحت يفضّه بالعجل سئلي عن الحال
بلكت من انصار الولي تشوفين خيّال
نشديه چم فارس تگنْطَر فوگ الرمال
لحّد يعين الله على هاي المسيّه

طلعت ولنْ بن عوسجه بجانب الحومه
مطعون تاچي اعْله الرّمح تنزف دمومه
صاحت يواجف جيشنا عندك اعلومه
من حزبنا ياشيخ لو من حزب اميّه

گلها أنا مسلم يَفضّه تعرفيني
چنّج عن الانصار عزمچ تنْشديني
خمسين راحوا وانا منهم حان حيني
گولي الزينب تستعد الهالرزيّه

ردّت وهي تلطم على الهامه بليدين
تنادي يحورا لا تنشديني الخبر شين
راحت ابهالحمله من الأنصار خمسين
لليسر لازم نستعد يا هاشميّه


الحسين يستنهض القتلى ويودع العائلة

ما ظل أَحَد منكم يَفرسان الحميّه
يدافع عن خيامي ويباري الهاشميّه

رحتوا وخلت منكم خيمكم يارجاجيل
بس الحرم واطفالها وتكابد الويل
وانا وحيد وحايطتني الزّلم والخيل
عدوان كلها بالضّغاين ممتليّه

أنخى ولا واحد يخوتي يجيب نخواي
بس الضّجيج من اليتامى يزيد بلواي
تبچي عليكم نوبٍ ونوبٍ على الماي
والشّمس والحر أسعر الوادي عليّه

يشبال هاشم شوتركتوني ويالانصار
جرّت كتايبهم وانا بالحرم محتار
ثگل النّبوّه ينولي ترضون يَحرار
ظلّت تموج أجسادهم فوگ الوطيّه

نادى وفيتوا بالعَهَد ناموا يَفرسان
ماهي بعيده طيحتي بحومة الميدان
يودّع حريمه رجع ويودّع الوجعان
شافه يلوج ويجذب الونّه خفيّه

يگلّه يبويه وداعة الله بعد ما عود
إنتَ الخليفه عگب عيني وسرّ الوجود
يَبني عگب ساعه خيمنا تصير فرهود
بس الله الله ابهالحريم الهاشميّه

الناظم:
لايذ بظلّك ياملاذ الجار يَحسين
تدري بلوعاتي يَبن ست النّساوين
فرّج اهمومي وسر ضميري بگرّة العين
منّك أريدنها يَبن حيدر عطيّه


 

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن